Mallila

center][/center]
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

Super Mellila


    شيء قليل عن العلم النبيل يوسف الدخيل نحلة المكتبة

    شاطر
    avatar
    oussama
    good
    good

    عدد المساهمات : 112
    نقاط : 399
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    العمر : 24
    الموقع : rabat

    شيء قليل عن العلم النبيل يوسف الدخيل نحلة المكتبة

    مُساهمة من طرف oussama في الجمعة أبريل 23, 2010 6:54 pm

    Razz Like a Star @ heaven
    سلام عليكم
    بسم الله الرحمان الرحيم

    شيء قليل عن العلم النبيل يوسف الدخيل
    نحلة المكتبة
    هكذا كان يسميه شيخه الشيخ حماد الأنصاري - رحمه الله - لشدة ملازمته لمكتبة الشيخ , و بلغني أن الشيخ ما كان يعطي مفاتيحها إلا لأفراد من الناس منهم الشيخ يوسف عافاه الله
    محقق كتاب ( الكنى والأسماء ) لأبي أحمد الحاكم،هذه شهرته عند أهل العلم المشتغلين بالحديث
    خصلته التي تميز بها عن غيره من أهل العلم والفضل حبّه العظيم لتحصيل كتب المعروفين بالتوحيد والسنة من أهل العلم وطلبته وتقصّيه لأعمالهم وأخبارهم في سائر الأقطار الإسلامية مشرقا ومغربا حتى لا يكاد يوجد منهم مؤلف ولا محقق ولا مدرس إلا وعند الشيخ منه نبأ ولقصته خبر
    أدرك من قدماء الأعيان ثلة الإصلاح الفذة من أمثال :
    الشيخ محمد الطيب الأنصاري
    والشيخ تقي الدين الهلالي
    والشيخ محمد عبد الرزاق حمزة
    والشيخ عبد الله بن صالح
    والشيخ محمد الأمين الشنقيطي
    والشيخ حماد الأنصاري
    ونظرائهم
    وكان من أخص الناس بالشيخ حماد وعنه أخذ معرفة الكتب والهيام بها بل حمل عنه حتى مشيته وحركاته وحتى قال العارفون بهما:إنه ما غادر من مشية شيخه ولا من حركاته شيئا.
    هذا مع تواضع جم وبشاشة دائمة في عفة وصيانة وخمول ونفور شديد من الذكر والشهرة، بلغ به ذلك أن قال لنا في بعض المجالس:
    ( إن الشيخ عبد المحسن العبّاد الآن هو أعلى الهرم الديني في المدينة )
    فبادره بعض من كان حاضرا بأنه يريد عمل ترجمة للشيخ عبد المحسن وسيحلّي ترجمته بهذه الكلمة، فرأيت الشيخ ذاب كما يذوب الملح في الماء وألحّ على الرجل ألا يفعل، فلما أبى عليه قال:
    ( إن كنت لابد فاعلا فاكتب :قال بعضهم! )
    له مع أهل الجزائر ـ طلبة ومشايخ ـ علاقة خاصة وترابط وثيق، من صوره:
    1ـ أنه درّس في كليّة الحديث بالجامعة الإسلامية عددا كبيرا من مشايخنا و الكثير من الطلاب الجزائريين
    والذين كان يذكرهم منهم ويثني عليهم ستة:
    الشيخ رضا بوشامة
    و الشيخ جمال عزون
    و الشيخ عمار تمالت
    و الشيخ كمال قالمي
    و الشيخ فريد عزوق
    و الشيخ عبد الخالق ماضي
    2ـ كان يستزير من يقدم المدينة من مشايخ البلد كالشيخ أبي عبد الرحمان محمود والشيخ عبد الغني ويدعوهم إلى بيته ويعقد معهم المجالس العلمية الطيّبة بحضور عدد من طلاب العلم.
    3ـ وكان دائم السؤال عنهم الثناء عليهم،يجلّهم ويوقّرهم ويصفهم بالقوة في العلم ويقول:إنهم لا ينزلون عن رتبة بعض المشايخ عندنا،وشكوت إليه مرة حال البلد وقلة الأشياخ فقال:من عنده فركوس لا يحتاج إلى أحد.
    أما الشيخ عبد المالك رمضاني فمنزلته عنده فوق المنازل ،اجتمعا مرة في بعض الأماكن وحول كل واحد منهما جماعة من الطلاب فقام الشيخ يوسف بمن معه إلى مجلس الشيخ عبد المالك وقال له:أنت يؤتى إليك ولا تأتي،
    ولقد شهدت منهما موقفا لست أعدله بسواه،وذلكم أنهما دعيا إلى عقيقة فاصطحبني الشيخ يوسف معه فلما وقفا بالباب جعل كل واحد منهما يقدم الآخر ليدخل أولا فتجاذبا ساعة ثم قال الشيخ عبد المالك: أنت أكبرنا وأعلمنا، فقال الشيخ يوسف:أنت أيمننا، وكان موقفه عن يمين الشيخ،فقال الشيخ عبد المالك:غلبتني بالسنة، فدخلا، ولما كانا في مداخل البيت تحول الشيخ عبد المالك إلى اليمين حتى إذا وقفا على باب غرفة الجلوس قال للشيخ:أنت الآن من أيمننا، فغلبه ودخلا.
    كان شيخنا يقول:العلم هو التوحيد،وكل علم لا يخدم التوحيد فليس بعلم،ويستشهد على ذلك بقول الشيخ محمد بن عبد الوهاب في ثلاثة الأصول:"العلم معرفة العبد ربه ودينه ونبيه محمدا صلى الله عليه وسلم".
    فإذا شابت علم الرجل وتوحيده شائبة ترى الشيخ لا يحفل به ولا بعلمه،وقد شرعت مرة في الدراسة على بعض أشياخي من أهل شنقيط ـوقد علم ما عندهم من نقص في تحقيق هذا البابـ فأنكر عليّ شديدا وقال:لا أريد أن يكون في شيوخك إلا سلفي قحّ.
    وكذلك الفقه عنده، ليس هناك فقه غير فقه الدليل ولا مذهب غير مذهب أهل الحديث، ومن قصتي معه في هذا أني كنت أدرس مختصر خليل واعتذرت له بحاجتي إلى معرفة مذهب أهل بلدي فلم يقبل مني وقال: خليل خلاف الدليل وهذا موطأ مالك خير لك من خليل وأنفع،فلما قدم الشيخ أبو عبد الرحمان محمود حاكمني إليه فقضى لي عليه،فرد الحكومة وقال:لا ولو أتيتني بعلماء الدنيا،ثم قدم الشيخ عبد الغني بعد ذلك فعرض عليه القصّة فقضى الشيخ له وقال في كلامه:الموطأ خير موطئ ـأي خير موضع قدمـ فالتفت الشيخ يوسف إلى أهل المجلس وقال:اكتبوا هذه الكلمة الذهبية.
    وله مع الشيخ مقبل الوادعي رحمه الله قصة عجيبة حدثنيها،قال:لما كنا طلبة دخلت قسم الدراسة وأنا طالب جديد فلم أجد مكانا أجلس فيه فقام الشيخ مقبل من الصف وأجلسني مكانه وبقي هو قائما،قال:فقلت له: هذه الوقفة دين عليّ وسأرده لك إن شاء الله.
    ثم حدث ما حدث وأكملا دراستهما وسفّر الشيخ مقبل إلى اليمن ولم يرجع إليها إلا في آخر عمره، فلما سمع الشيخ يوسف بمقدمه أتاه وهو يطوف بالبيت وكان يتابع الطواف أسبوعا بعد أسبوع لشدة شوقه إلى البيت فقام ينتظره ليسلّم عليه، وكره أن يقطع عليه طوافه، فلما فرغ الشيخ من طوافه أقبل إليه وسلم عليه وقال له:هذا الدين الذي عليك قد قضيته. وكان ذلك بعد نحو من أربعين عاما.
    وأختم هذه المواقف بذكر أول موقف شهدته منه،فقد أتيته في مجلسه فسلّمت عليه وقلت: عندي بعض الأسئلة في الحديث،فقال اكتبها وائتني بها،فجاء من غد وقال هذه أسئلة دقيقة تحتاج إلى بحث ولا أستطيع جوابها الآن ولكن اطرحها على الشيخ ربيع يجيبك عنها،فلما أتيت الشيخ ربيعا وقلت عندي أسئلة في الحديث،ضحك وقال:تجيبك عنها كتب الألباني.
    فكان جواب كل منهما أحب إلي من أن يجيبني عن مسائلي التي قصدت بها إليه، فعلام يأنف أحدنا من يحيل على من هو أقوم منه بما سئل عنه إن كان هؤلاء الأكابر لا يأنفون من ذلك؟
    وهذه بعض من درر لطائفه ونفائس فوائده أحببت أن أتحف بها إخواني:
    1ـ كان يقول:العلماء الأكراد خمسة:ابن الصلاح والذهبي والعلائي والعراقي وابنه وليّ الدين.
    2ـ ويعدد المتشددين في الصّور من العلماء ـ مثنيا عليهم بذلك ـ:ابن باز والألباني والفوزان والعبّاد والشيخ ربيع والشيخ مقبل، فكنّا نقول له:ستة، أنت سابعهم.
    3ـ والمعتنين بنقل الإجماع:ابن المنذر والطحاوي وابن عبد البر وابن العربي والنووي وابن قدامة والقطان.
    4ـ ويقول:المشتغلون بالحديث كثير ولكن الذين لهم ذوق فيه قليل منهم الشيخ ربيع.
    5ـ وقال عن الشيخ محمد الأمين:إن مجالسه كانت تذكر بمجالس السلف الأولين والفرق بينهما أن الأول كان له من يسمّع كلامه وهذا له مكبر صوت.
    6ـ وحدثنا عنه أنه كان يقول عن السبّورة:هذه الكلبة بنت الكلبة،يسبها لأنها بها تعلمت العلوم الفاسدة الكاسدة.
    7ـ وذكر عن الشيخ حماد أنه فسّر لهم سورة الفاتحة تفسيرا عجيبا،وتحدى الطلبة:فقال ائتوني بأي آية في القرآن وأنا أدخلها لكم في سورة الفاتحة،قال شيخنا: فكنت أحاول بنفسي،آتي بآية وأحاول إدخالها تحت آية من آيات سورة الفاتحة فأجد الأمر كما قال وهذا لأنها شملت القرآن كله.
    ـ 8ـ وسمعته يقول:قلت للشيخ ربيع بمكة لما مات الشيخ مقبل:مات أسد اليمن، فقال:بل مات أسد الدنيا.


    وبعد فقد تكلّفت كتابة هذا ليعرف الشيخ من لا يعرفه ويتذكره من يعرفه فيرفعوا أيديهم جميعا داعين الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه ويعافيه ويرفع عنه الضر والبأس ويخلفه بما أخذ منه خير ما عنده.
    آخره،والحمد لله رب العالمين.

    منقول
    farao

    zozo
    good
    good

    عدد المساهمات : 44
    نقاط : 280
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 23/04/2010

    رد: شيء قليل عن العلم النبيل يوسف الدخيل نحلة المكتبة

    مُساهمة من طرف zozo في السبت أبريل 24, 2010 5:13 am

    Surprised Sad
    bounce
    جزاك الله

    zozo
    good
    good

    عدد المساهمات : 44
    نقاط : 280
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 23/04/2010

    رد: شيء قليل عن العلم النبيل يوسف الدخيل نحلة المكتبة

    مُساهمة من طرف zozo في السبت أبريل 24, 2010 5:16 am

    وشكرا
    مبدع sunny

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 2:37 am